قد تفترض أن حرب التخزين الدائرة الأن بين محركات أقراص HDD وSSD قد انتهت بفوز محرك أقراص SSD، حيث انخفض السعر وارتفعت السرعة، وقد حققت أقراص SSD مكاسب هائلة على مدى العشر سنوات الماضية، حيث وصلت المرحلة الأن لاستصعاب تصور عمل أي جهاز كمبيوتر لا يتضمن أي شكل من أشكال التخزين بواسطة أقراص SSD، إذ أن محركات أقراص HDD أصبحت الأن أسطورة قديمة حيث كانت موجودة من أول طراز صدر بسعة 5 ميجابايت مع سعات تصل الأن حتى 20 تيرابايت. قد يشعر البعض منا أن محركات أقراص HDD قد انتهت، لكن هذا الأمر يندرج تحت قائمة الأمور الشخصية أكثر من كونه حقيقة عالمية، وعند مقارنة محركات أقراص  SSD مع HDD ترجح كفة الميزان إلى الخيار الأول بفضل السرعة والأداء التي يقدمها وحتى أفضل محركات الأقراص من النوع المذكور لايزال يكلف ما يقارب 9 سنتات لكل جيجابايت في نفس الوقت الذي يبدأ فيه سعر محركات أقراص HDD بأقل من 2 سنت لكل جيجابايت، وهذا السعر أكبر بأربع أضعاف من أجل سعة التخزين ذاتها، إلا ان تشغيل نظام Windows على محرك أقراص من نوع HDD يجعل من أداء جهاز الكمبيوتر أكثر بطئًا بينما يُعد محرك الأقراص من النوع المنافس أسرع بكثير لتشغيل النظام ذاته وأيضًا بتشغيل ألعابك وتطبيقاتك المفضلة،

سنتحدث في هذا المقال عن الفرق بين محركات أقراص HDD و SSD والحديث عن معركة التخزين الدائرة بينهما من حيث السعر والأداء واعتبارات الشبكة، لذا إذا كنت من محبي المقارنات ننصحك بإكمال القراءة حتى النهاية!

الحجم المتزايد لأقراصHDD  و SSD في الألعاب والبيانات الأخرى:

كما يمكن لأي شخص مطّلع على سوق الألعاب أن يشهد بأن الرغبة الشديدة للألعاب الحديثة في التخزين تستمر بالتوسع، بالتوازي مع وصول بعض الألعاب بفضل التحديثات والوظائف الإضافية إلى حاجز ال 100 جيجابايت وتجاوزه أحيانًا، في الوقت السابق الذي كانت فيه أحجام التثبيت لا تتجاوز 40-60 ميجابايت إلا أن الألعاب الحديثة مثل Red Dead Redemption 2 يصل حجمها الأن حتى 123.6 جيجابايت ولعبة GTA5 ممكن أن تتجاوز حاجز الـ150 جيجابايت، تزيد هذه الأرقام من أهمية محرك أقراص SSD، الخبر السار في هذه الإحصائية هو إمكانية حصولك على قرص من هذا النوع بسعة 1 تيرابايت مقابل 100 دولار فقط. وهذه الميزات لا تقتصر فقط على متعة الألعاب، بل أيضًا في النسخ الاحتياطي وتخزين الوسائط، حيث سيكلفك الأمر بضعة دقائق فقط بفضل السرعة التي يتمتع بها هذا النوع من الأقراص علاوة على قدرة تحمله وموثوقيته إذ أنه لايزال أفضل حل فردي لدعم بياناتك الخاصة.

ضرورة وجود محرك أقراص SSD لإقلاع جهاز الكمبيوتر الخاص بك:

هناك العديد من الأسباب التي تجعل من محركات أقراص SSD أسرع من نظيرتها HDD ومنها عدم وجود أقراص متحركة أو دوارة الأمر الذي يسرع من أوقات الوصول والمعالجة بشكل كبير، حيث أن ضمن ألية عمل أقراص HDD يجب ان يتوضع الرأس فوق القطاعات الصحيحة لقراءة كل جزء ثم الانتظار حتى دوران القرص تحت هذا الرأس وذلك أثناء كتابة الملفات وتحريرها وحذفها، الأمر الذي يؤدي مع مرور الوقت إلى تقليل سرعة الوصول إلى الملفات الموجودة على محرك الأقراص، خاصة بالنسبة للعمليات مثل إقلاع النظام. دعنا نتحدث عن مدى سوء هذا الأمر، حسنًا إن الأمر يعتمد على الكثير من العوامل مثل سرعة محرك الأقراص (تصل سرعات دوران بعض الأقراص حتى 7200 دورة بالدقيقة)، وأيضًا مدة استخدام محرك الأقراص وعدد التطبيقات المثبتة، وبشكل عام يُعد أفضل محرك أقراص HDD أسوء من محرك أقراص SSD متواضع من حيث تشغيل نظام Windows.

مكاسب أداء محركات أقراص SSD ليست مذهلة للغاية:

لقد قمنا باختبار مجموعة من أفضل محركات أقراص SSD مقابل محركات أقراص HDD بسرعة 7200 لفة بالدقيقة في جهاز كمبيوتر بمواصفات قوية (GeForce RTX 2080 Ti and Core i9-9900K) وقمنا بتحميل لعبة وتشغيلها، حيث استغرق أبطأ محركات HDD  (Western Digital Blue 1TB) ما يزيد قليلًا عن 48 ثانية لإدخالنا في اللعبة، في حين استغرق أفضل محرك أقراص SSD (Western Digital’s 2TB Black) ما يقرب من 40 ثانية، هذه الأرقام كانت مشابهة لنظيرتها التي أجريناها في اختبار على مجموعة أقراص من فئات (HDD, SATA SSD, NVMe SSD) في وقت تحميل لعبة Anthem العام الماضي، حيث قام محرك أقراص HDD بتحميل اللعبة في 78-85 ثانية ومحرك أقراص SATA SSD في 59-60 ثانية، أما محرك NVMe SSD في 58-60 ثانية، الأمر الأكثر روعة في هذه النتائج هو الفارق الطفيف للغاية بين أوقات تحميل محركات أقراص NVMe و SATA SSD، لكن مع اقتراب السعر من التكافؤ بين هذين النوعين تكون محركات أقراص NVMe SSD جذابة أكثر للمستخدمين بالتأكيد.

اعتبارات الشبكة بين SSD و HDD:

إذا كنت تعاني من موضوع تحديد الحد الأقصى للبيانات، فإن هذا القرار قد تم اتخاذه بالفعل من أجلك، حيث أن الحاجة إلى إعادة تنزيل الألعاب باستمرار والتي لا مفر منها مع محرك أقراص من نوع SSD محدود السعة يزيد بشكل كبير من قيمة محركات أقراص HDD وذلك في حالة كنت تعمل في حالة عرض النطاق الترددي المحدود، والأمر ذاته ينطبق إذا كنت تعيش في منطقة ذات اتصال انترنت ضعيف، أما عندما تقارن طول المدة التي تستغرقها لتنزيل العناوين، في حال كنت تعيش بمنطقة ذات انترنت سريع وقوي، مقابل اللحظات القليلة التي توفرها من حيث أوقات التحميل، لا يوجد هذا الفرق الهائل، لا سيما في الوقت القصير الذي تستغرقه الألعاب الحديثة في التحميل. بطبيعة الأمر، قد تتعامل أنت مع هذا الوقت بشكل مختلف، من حيث القيام بشيء أخر أثناء انتظار اللعبة لتتحمل، بالمقارنة مع الوقت الذي تجلس فيه بلا قلق ويدك على الماوس بانتظار بدء اللعبة، لكن من حيث الوقت الخام الذي تم توفيره، لا يوجد هذا الفرق الشاسع.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *