كيف تختار الهارد ديسك الأفضل لجهاز الكمبيوتر

0
3
39

سواء كنت ترغب في بناء كمبيوتر لأول مرة أو كنت تريد ترقية الأجزاء الداخلية في حاسوبك الشخصي، في كلا الحالتين، يُعد اختيار الهارد ديسك المناسب أمر بالغ الأهمية وذلك بغية الحصول على أفضل أداء لنظامك. غالبًا ما يكون اختيار الهارد ديسك على أساس السعة، أي كل ما كانت السعة أكبر كل ما كان الأداء أفضل، لكن أجهزة الهارد ديسك قد تطورت عن ماضيها بشكل كبير. في البداية قد يبدو الأمر شاقًا لمواكبة الأشكال والتقنيات المختلفة التي صدرت، لكن دليل الشراء هذا سيساعدك على اختيار أفضل هارد ديسك لحاسوبك الشخصي.

التخزين الداخلي والتخزين الخارجي

ما هو التخزين الداخلي في حاسوبك الشخصي؟ كما يوحي الاسم، يتكون التخزين الداخلي من مكونات موجودة داخل هيكل أي نظام معين، هذا الأمر صحيح سواء كان الكمبيوتر مكتبي أو محمول، يتم تثبيت أجزاء تخزين الحاسوب من خلال اتصال فعلي تؤمنه وصلات بمنافذ SATA أو PCI-E وعلى سبيل المقارنة، يتكون التخزين الخارجي من أجهزة تخزين مجهزة بهيكلها الخاص، وتتصل هذه الأجهزة الخارجية باللوحة الأم أو لوحات الإدخال \ الإخراج بحاسوبك الشخصي عن طريق وصلات USB أو Thunderbolt أو Firewire أو eSATA، وبكل الأحوال اختيار الأداء الأفضل من بين الوحدتين (التخزين الداخلي أو التخزين الخارجي) يعتمد على:

  • قدرة ومواصفات كل وحدة فيما يخص سرعات القراءة والكتابة.
  • إذا كان توفير المساحة أمرًا لابد منه، وليس لديك أجهزة أو كابلات إضافية خارج حاسوبك المكتبي.
  • ملاحظة جانبية سريعة: تعتبر كل مكونات التخزين الداخلية والخارجية، تخزين ثانوي وذلك لعدم إمكانية الوصول إليها مباشرةً من قبل وحدة المعالجة المركزية لحاسوبك الشخصي.

أنواع التخزين الداخلي

كحال جميع الأجهزة في عالم الحوسبة، تأتي أجهزة التخزين بأشكال وأحجام مختلفة، والأنواع التي سنتحدث عنها اليوم هي تلك التي تستخدم بشكل خاص لعمليات الحوسبة اليومية الشائعة، على النقيض من نظيرتها (وحدات التخزين المتصلة بالشبكة).

1- محركات الأقراص الصلبة (HDDs)

سنتناول اليوم أقدم محركات الأقراص، ألا وهي محركات الأقراص الثابتة hard disk drives، وهي عبارة عن أجزاء ميكانيكية تستخدم الكهرومغناطيسية في تخزين البيانات، قُدمت أول نسخة من هذه الفئة في خمسينيات القرن الماضي بواسطة كمبيوتر 305 RAMAC من شركة IBM. وعلى العكس من معظم الأجهزة التكنولوجية، فقد صمدت محركات الأقراص الصلبة أمام اختبار الزمن لأنها تستخدم في أنظمة وقتنا الحالي.

2- محركات الأقراص ذات الحالة الصلبة: (SSDs)

مثل معظم شركات التكنولوجيا التي تتطلع لأن تكون الأولى في السوق، فقد تم وضع هدفين في عين الاعتبار أثناء تصنيع هذا النوع من محركات الأقراص الصلبة:

  • أن تكون أسرع.
  • أن تكون أكثر موثوقية.

3- محركات الأقراص الهجينة: (SSHDs)

الأفضل من النوعين السابقين، وتحتوي على كلًا من مكونات محركات الأقراص الصلبة المغناطيسية الكلاسيكية بالإضافة إلى اللوحة الدائرية في محركات الأقراص ذات الحالة الصلبة.

الاختيار من حيث الأداء والسعر والسعة

يتم قياس الأداء بدقة على أجهزة التخزين المذكورة سابقًا وفقًا لـــ:

  • قراءة وحفظ البيانات التي تريدها.
  • نقل البيانات عن طريق كتابتها إلى موقع أخر.

كما تحدثنا بالأعلى، تأخذ محركات الأقراص الثابتة البيانات وتنقلها عبر الدوران المادي لقرص اللوحة المغناطيسية، ويتم الوصول إلى هذا القرص الثابت بواسطة رؤوس القراءة والكتابة، (ابرة الأقراص الصلبة على مشغل التسجيل) إذا صح التعبير، وفي المقابل لا يمكن تحديد سرعة القراءة والكتابة لمحركات الأقراص باستخدام وحدة البايت (الوحدة الأساسية لقياس سرعة نقل البيانات)، بل بواسطة عدد دورات القرص في الدقيقة RPM، ويمكننا تحديد النطاق المقّدر، على سبيل المثال يمكن أن تمنحك بعض محركات الأقراص 7,200 دورة في الدقيقة بسرعة تصل حتى  150 ميجابايت / ثانية (ميجابايت في الثانية).

نسبيًا، يمكن مراقبة سرعات أقراص SSD بشكل أفضل وهي في النهاية أكثر اتساقًا من نظيراتها HDD، على سبيل المثال يتميز محرك الأقراص 970 EVO PLUS M.2 SSD من Samsung بسرعة قراءة تصل إلى 3500 ميجا بايت في الثانية، وسرعة كتابة تصل حتى 2300 ميجا بايت في الثانية، بالمقارنة مع محرك الأقراص الصلبة من WD الأزرق بسعة 250 جيجا بايت الذي تصل سرعة القراءة والكتابة فيه حتى 550 و525 ميجابايت / ثانية على التوالي.

بكل تأكيد السرعة العالية، والمساحة اللانهائية أمر مثالي، لكن بنفس الوقت يصعب على جميع المستخدمين تلبية تكلفة هاتين الحاجتين. ونظرًا لأن محركات الأقراص ذات الحالة الصلبة SSD أسرع من محركات الأقراص الصلبة HDDs فهي على العموم تكون ذات سعر أعلى (على الرغم من لأن ذلك بدأ يتغير عامًا بعد عام)، فعلى سبيل المقارنة، سيكلف محرك الأقراص الصلبة Seagateمن شركة  BarraCuda بسعة 1 تيرابايت ما يقرب من 40 دولار أمريكي بالمقارنة مع محرك الأقراص ذو الحالة الصلبة SSD، 860 EVO من شركة Samsung بسعة 1 تيرابايت الذي يصل ثمنه إلى ما يقرب من 140 دولار أمريكي.

توصيات الاستخدام

كما ذكرنا سابقًا، إن إعداد التخزين المثالي لحاسبوك المكتبي يتضمن على الأقل محرك أقراص SSD وأخرًا HDD. ويعد تثبيت نظام التشغيل الخاص بك على محرك أقراص من نوع SSD طريقة مؤكدة للحصول على وقت إقلاع أسرع (الوقت المستغرق للوصول إلى شاشة تسجيل الدخول بعد تشغيل الكمبيوتر). يتطلب تثبيت نظام Windows 10 تقريبًا 10 جيجابايت لكن يستحسن أن توفر له مساحة حتى 40 جيجابايت. حيث تتطلب أي تحديثات رئيسية مساحة 30 جيجابايت لتثبيت الملفات المطلوبة بشكل صحيح. أضف إلى ذلك اثنين من برامجك المفضلة وبعض الألعاب، فعندها يجب عليك أن تتطلع للحصول على محرك أقراص SSD بمساحة تخزين تتراوح بين 120 إلى 275 جيجابايت. إذا كنت غير مهتم بالميزانية، فبكل الأحوال حاول الحصول على محرك أقراص SSD بأكبر سعة وأعلى سرعة ممكنة في السوق.

الميزات الجديرة بالذكر

ذاكرة التخزين المؤقتة وذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية:

مع ما ذكرناه سابقًا، فإن ذاكرة التخزين المؤقتة هي مكون رئيسي ولا يمكن الاستغناء عنه، مساحة هذه الذاكرة شبيهة بذاكرة الوصول العشوائي للكمبيوتر الخاص بك، أثناء عمليات القراءة والكتابة اليومية سيحتاج محرك الأقراص الثابتة إلى منطقة لتخزين البيانات التي يعمل بها، مع ذلك فإن اختيار محرك أقراص ثابتة بحجم ذاكرة تخزين مؤقت كبير سيكون أسرع من ذلك الذي تكون سعته أقل.

أنواع ذاكرة فلاش محركات الأقراص ذات الحالة الصلبة NAND

تستخدم معظم محركات الأقراص ذات الحالة الصلبة التي ستصادفها ذاكرة NAND وهي ذاكرة فلاش مستقرة تستخدم للتخزين، وتعمل هذه التقنية أيضًا في الأجهزة الإلكترونية الأخرى مثل كاميرات المراقبة ومحركات أقراص USB المصغرة. ومع بنية هذه الذاكرة، يتم تخزين بياناتك ضمن خلايا باستخدام الجهد، حيث تقوم هذه الخلايا بتخزين أو كتابة أو قراءة أجزاء من بياناتك الخاصة، وعند رغبتك بشراء محرك أقراص SSD، يمكنك البحث عن أحد أنواع خلايا ذاكرة فلاش NAND الأربعة التالية:

  • خلية أحادية المستوى (SLC): تخزن كل خلية في إطار NAND الخاص بمحرك SSD جزءًا واحدًا من المعلومات وعليه تكون عملية القراءة والكتابة أسرع. كما أن عمرها أطول من الأنواع الثلاثة الأخرى.
  • الخلية متعددة المستويات (MLC): يمكن ان تخزن كل 2 بت من البيانات معًا، سرعتها في القراءة والكتابة أقل لكن بشكل عام أقل تكلفة.
  • خلية ثلاثية المستوى (TLC): تخزن كل 3 بت من البيانات معًا، وأيضًا سعرها أقل لكنها أقل سرعة من نظيرتها متعددة المستويات.
  • خلية رباعية المستوى (QLC): لقد حزرت! تخزن كل 4 بت من البيانات لكل خلية، لكنها أبطأ قليلًا مقارنةً مع الجيل السابق.
شاهد المزيد من المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *