الرئيسية الأخبار التقنية ادبلوك هل هي عدو ام صديق لشبكة الانترنت

ادبلوك هل هي عدو ام صديق لشبكة الانترنت

0
1,578

بطبيعة الحال، لسنا جميعا من معارضي الاعلانات و لسنا جميعا من محبيها ،حيث يجد بعضنا في هذه الاخيرة ازعاج كبير نلجأ بسببه الى استخدام ال ادبلوك التي تتكفل بمنعها تلقائيا . و قد تسبب هذا الوضع في اعلان عدد كبير من الناشرين، بما في ذلك الناشرين على آرس تكنيكا، الحرب على ال  ad blockers و ادعائهم ان استخدامها يضر بعائداتهم. فهل هذا صحيح؟ و هل تقضي ادوات حجب الاعلانات حقا على الإنترنت؟

تهديدات ال ad blockers

سبق لموقع آرس تكنيكا ان نشر يوم 6 مارس 2010 مقالة أوضح فيها ان فكرة منع الإعلانات تتسبب في تخريب المواقع المفضلة لدينا ولم تكن هذه هي المرة الوحيدة التي ينشر فيها موقع رفيع المستوى مثل هذا البيان , حيث قام موقع بي بي سي أيضا بنشر مقالة بهذا الخصوص يوم 18 سبتمبر 2015، تحدث فيه العديد من الخبراء عن امكانية وقف المحتوى المجاني على الانترنت بسبب تطبيقات منع الإعلانات. وهذا ما جعل ال ad blockers تبدو كما لو كانت مصدر إزعاج.

adblockers-thumbsup

تطبيقات ادبلوك لا تشكل اي تهديد

غالبية الاشخاص الذين يتحدثون عن التهديد الذي تمثلهال اد بلوك هم في الاصل جزء من وكالات الاعلان. نعم، ان باستخدام هذه التطبيقات قد تفقد منصات الإعلان جزء كبير من إيراداتها خاصة و قد اصبحت فكرة منع الإعلانات أكثر شعبية.

في أسوأ الحالات، يمكن للمعلنين استخدام رؤوس الأموال الخاصة بهم للتعامل مع ال ادبلوك و قد سبقهم في هذا الموضوع كل من جوجل، مايكروسوفت، الأمازون، وTaboola في فبراير 2015. قد يكون هذا غير أخلاقي قليلا، خاصة و ان شبكة الإنترنت تعتبر سوق حرة ومفتوحة.

يجب عليك معرفة شيء مهم قبل  الخروج من هذه المقالة: غالبا ما يكون مستخدمي ادوات منع الإعلانات في الواقع من الاشخاص الذين يتجاهلونها في الاساس , لذلك يجب على الناشرين و منصات الإعلان على حد سواء بإيجاد سبل للتكيف مع  هذا الامر.

شاهد المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ten − six =